دواء جديد لتقوية العظام والعضلات بفاعلية مشابهة لتأثير ممارسة الرياضة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
دواء جديد لتقوية العظام والعضلات بفاعلية مشابهة لتأثير ممارسة الرياضة, اليوم الجمعة 16 سبتمبر 2022 07:33 مساءً

تاريخ النشر: 14 سبتمبر 2022 8:22 GMT

تاريخ التحديث: 14 سبتمبر 2022 10:10 GMT

تمكن فريق بحثي من جامعة طوكيو للطب في اليابان، من تطوير نظام جديد يفحص مكونات الأدوية، لتحديد المركب الدوائي الذي يمكنه تعزيز نمو العظام والعضلات، وذلك بطريقة مشابهة لتأثير ممارسة التمارين الرياضية.

ووفق مجلة ”بون ريسيرش“ البريطانية لبحوث العظام، حدد الباحثون مادة دوائية جديدة، أطلقوا عليها اسم ”لوكاميدازول“، حيث تم استخلاصها من مركب كيميائي يسمى ”إندازول“.

وأكد الفريق البحثي أن الدواء الجديد يساعد في علاج الضعف الحركي عن طريق إحداث تأثيرات مشابهة لتأثير ممارسة التمارين الرياضية.

وبحسب تاكيهيتو أونو، المؤلف الرئيس في الدراسة، ”تحسن التمارين الرياضية المنتظمة من القوة البدنية للجسم، حيث تزيد من قوة العضلات وتعزز من تكوين العظام، وتقضي على مشكلة التحلل العظمي المرتبطة بالكسل الحركي والتقدم في العمر“.

ومع ذلك، لا يمكن تطبيق العلاج بالتمارين الرياضية على طريحي الفراش، والمرضى المصابين بالخرف، وأمراض مزمنة أخرى تمنع من حركتهم.

وأوضح الباحث تاكيهيتو أونو، أن ”الأدوية الشائعة الاستخدام يمكنها علاج ضعف العضلات وهشاشة العظام، وتعتبر مناسبة لمثل هذه الحالات، ومع ذلك، لا يوجد دواء واحد يعالج كل الأنسجة في وقت واحد“، مبيناً أن ”المادة الدوائية الجديدة يمكنها التغلب على هذه المشكلة“.

ويعمل الدواء الجديد على تحفيز نمو الخلايا العضلية والخلايا المكونة للعظام التي تعرف باسم ”بانيات العظم“، مع القضاء على الخلايا التي تمتص العظام وتعرف باسم ”ناقضات العظم“.

بدوره، أوضح توموكي ناكاشيما، الباحث المشارك في الدراسة، أن ”وظيفة الدواء الجديد تحاكي إشارات الكالسيوم ومسار تنشيط الجسم المعروف باسم (PGC-1α)، اللذين ينشطان أثناء أداء التمارين الرياضية، ويلعبان دوراً رئيسياً في الحفاظ على كثافة العضلات والعظام“.

واختبر الباحثون الدواء الجديد على فئران، تم تزويدها به عن طريق الفم، حيث نُقل بنجاح إلى الدم، دون أي آثار جانبية واضحة.

وكشفت النتائج عن زيادة أكبر في حجم وقوة الألياف العضلية، عند فئران التجربة، وارتفاع كبير في معدل تكوين العظام لديها، مع نشاط أقل لامتصاص العظام.

كما اختبر الفريق البحثي الدواء الجديد، على نموذج فئران مصابة بضعف العضلات وهشاشة العظام، للتحقق من فاعليته في تعزيز كثافتهما.

وقال الباحث توموكي ناكاشيما عن نتائج هذه التجربة ”أدى تناول الدواء عن طريق الفم وتحت الجلد إلى تحسين عضلات وعظام الفئران المصابة بالضعف الحركي“.

أخبار ذات صلة

0 تعليق